اختر صفحة

البداية بالكفاح والنهاية بالنجاح …
نبدأ بداية طيبة لنصل الي ما نريد في النهاية ولا نريد إلا جبر الخواطر والارتقاء من خلال عملية التعلم و التكيف مع الواقع والظروف المحيطة بنا والنظر الي طلابنا بنظرة المربي والمعلم لهم في نفس الوقت ..وما نحن إلا أداة للوقوف بجانبهم في هذا الوقت العصيب . ومن هذه الدورات المتثالية التي توضح دورنا كمرشدين نفسيين في المؤسسات التعليمية نتلقى العلم النافع حتي نستطيع دعم طلابنا ومساعدتهم للخروج من هذه الصدمات ومن الآثار التي خلفتها الحرب ومازالت .. وفريق المساعده النفسية يتمثل في فريق الإسعافات النفسية الأولية علي مستوي طرابلس الكبرى .. والمساعدة الأكبر لنا تتمثل في صاحبة الفكرة الأستاذه المميزة /أسماء مختار والقيادة لإدارة الدعم والإرشاد النفسي  أ. نادية العنقودي وجميع موظفي الإدارة وشكرنا الجزيل لمن نفد هذه الفكرة الاساتده الأفاضل:
د/رجب أبو جناح
د/ساسي موسى
د/حسن شطور
الذين تطرقوا بالشرح المفصل (إضطرابات مابعد الصدمة -الكرب )أسبابها _اعراضها_علاجها
ومايصاحبها من تغيرات سلوكية نفسية عصبية وكيف نكشف عن هذه الحالات عن طريق الاستبيان ليوضح مستويات الحالة من خفيف _متوسط _شديد ولا ننسى من استقبل هذه الفكرة بصدر رحب و تعهد علي تنفيذها في المؤسسات التعليمية وهن

(المرشدات النفسيات ) نقول لهن كنتن في الموعد لكن الامتنان والعرفان وفي ختام هذه الدوره يوم الثلاثاء الموافق 2020/1/21م كانت الاحتفالية جماعية بنجاح وتوفيق ومساهمة من كل المرشدات النفسيات وتقديرنا الي مدرسة طرابلس الكبرى في استقبالها لنا وفي النهاية لا نريد إلا النجاح والتوفيق لطلابنا في محيط يعمه السلام والأمان للوصول بهم الي أقصى قدر من الصحة النفسية ..
أ. ورده حموده