اختر صفحة

توضيح مهم:
تناقلت وسائل الاعلام الأيام الماضية صورة لصفحة من كتاب الثقافة الاسلامية للسنة الثالثة للعلوم الاجتماعية تحرّض على العنف وتبرر قتل النفس ، وبأن هذا هو المنهج الذي يتم تدريسه في المدارس الليبية الآن وأن وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني هي المسؤلة عن هذه الأفكار وتلقينها لأبنائنا.
نود هنا كوزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني أن ننفي بأن هذا المنهج وهذه الكتب يتم تدريسها لأبنائنا الطلبة الآن في أي مرحلة من المراحل التعليمية ونحب أن نلتمس هذه الفرصة لتوضيّح خلفيّات وملابسات الموضوع.
١- هذا الكتاب تمت طباعته في سنة 2005-2006 وكان يعطى للسنة الأولى من ثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الأولى والصورة الثانية).
٢- هذه الفقرة فعلاً موجودة في الصفحة 149 من هذا الكتاب (الصورة الثالثة).
٣- تم إيقاف طباعة وتدريس هذا الكتاب وإلغاء هذه المادة بالكامل في سنة 2007.
٤- في سنة 2015 في وقت وزارة التربية والتعليم بحكومة الإنقاذ الوطني الغير شرعيّة تم استرجاع هذا الكتاب وتمت تجزئته إلى ثلاثة أجزاء حيث كان:
– الجزء الأول يبدأ من الصفحة 1 الى الصفحة 88 وكان يُعطى للسنة الأولى لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الرابعة والصورة الخامسة).
– الجزء الثاني ويبدأ من الصفحة 89 إلى الصفحة 171 ويُعطى للسنة الثانية لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة السادسة والصورة السابعة).
– الجزء الثالث ويبدأ من الصفحة 172 إلى نهاية الكتاب متضمناً الصفحة 194 التي تحوي الفقرة المذكورة وكان يدرّس للسنة الثالثة لثانوية العلوم الاجتماعية (الصورة الثامنة والصورة التاسعة).
٥- تم إيقاف طباعة وتدريس هذا الكتاب منذ تولي وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني مهامها ويعتبر الآن في حكم العدم.