اختر صفحة

نظراً لما يحتاجه أبنائنا الطلبة من رعاية نفسية وتعليمية وصحية واجتماعية في ظل ظروف ومتغيرات بيئية دائمة اصبح من الضرورات ان يكون الُمرشد النفسي احد عوامل النجاح العلاجي داخل المؤسسة التعليمية .. ونظراً لما وجده المُرشد من بعض المُعطيات السلبية التي وضعته في صورة المُقصر في عمله احياناً ..

نذكر منها الكثافة الطُلابية في بعض المدارس و الاكتظاظ العددي للطلبة في المرحلة الدراسية الواحدة ..

لهذا تقدمت الأستاذة / نادية محمد البكوش مدير ادارة الارشاد والدعم النفسي بوزارة التعليم بمقترح للسيد وزير التعليم يقضي بتحديد العدد الذي يُمكن الُمرشد النفسي من اداء مهمته بنجاح .. ونال ذلك استحسان وموافقة معالي وزير التعليم السيد / عثمان عبد الجليل والذي اصدر بدوره القرار رقم (1306) محدداً فيه العدد الذي يمكن ان يتعامل معه كل مُرشدٍ نفسي ليقدم اقصي مايستطيع من جُهد وهو(200) تلميذ وطالب

لكل مُرشد نفسي خدمةً لأبنائنا وعملاً بمبادئ واسس مهنة الارشاد النفسي تحت اطارٍ مُقنن ومُنظم يضبط هذه العملية ليصل الي هدف وغايته داخل المؤسسة التعليمية