اختر صفحة

بحث وكيل الوزارة لشؤون الديوان والتعليم العام ( عادل جمعة ) مع عميد بلدية ابو سليم ( عبدالرحمن الحامدي ) ومراقب التعليم ( محمد العنابي ) خلال اجتماع عقد بمقر بلدية ابو سليم الصعوبات والمعوقات التي تواجه القطاع داخل نطاق البلدية.

تركز الاجتماع الذي حضره عدد من مسؤولي الوزارة واعضاء البلدية صيانة المدارس ” الخفيفة والشاملة ” .. وقال عميد البلدية بان عدد من المدارس تحتاج الى صيانة شاملة نتيجة الاحدات التي شهدتها المنطقة من نزعات خلفت العديد من الأضرار المباشرة لعدد من المدارس .. موضحا بأن المدارس التي تحتاج إلى صيانة ( 16 ) مدرسة ، مشيرا لوجود انجرافات بمدرسة ( تاقرفت ) واحتمالية اقفالها بسبب التصدعات التي نتجة جراء الانجراف.

وقال الوكيل في كلمة له بأن الوزارة تبحث عن أدوات تنفيذ قادرة على إنجاز الأعمال بكافة مراقبات التعليم وهي مستعدة لتدليل كافة المطالب التي تساعد في الارتقاء بالتعليم.

مضيفا بانه تم الاتفاق خلال الاجتماعات السابقة لوزارة التعليم مع مراقبي التعليم بالبلديات على إعطاء اولوية الصيانة للمدارس التي تحتاج لصيانة خفيفة تشمل ( الكهرباء والزجاج ودورات المياه ).

وتناول الاجتماع بنذ المستلزمات المدرسية المثمثلة في ( السبورة – المقاعد المدرسية – وخطاط السبورة )، وكذلك تطرق المجتمعون إلى إشكالية اكتظاظ الطلبة داخل الفصول الدرسية ببعض المدارس التي شهدت نزوح عدد من العائلات من مختلف المناطق مما ترتب على ذلك تزايد أعداد الطلبة بالفصل الواحد إلى ما يفوق 45 طالبا وطالبة.

وأوضح الوكيل بان الوزارة تعمل على وضع الخطط والحلول لهذه الاشكاليات مع الجهات ذات العلاقة.

يذكر بأن قطاع التعليم ببلدية ابو سليم يضم قرابة (50) مدرسة ونحو ( 40 ) ألف طالبا وطالبة _ حسب إحصائية إدارة التعليم الأساسي بالوزارة .