اختر صفحة

أنطلاقاً من أهمية تطوير التعليم الليبي بمؤسساتنا بكافة مراحله وفي ظل التقدم العلمي والتكنولوجي وتطور دور المعلم أيضاً والذي لم يعد مقتصراً على نقل المعرفة لعقول التلاميذ والطلاب فقط ، بل تعددت أدواره لتشمل الجوانب الآجتماعية والنفسية والثقافية ، مما يتطلب إعادة النظر فى عملية إختيار وإعداد المعلم إعداداً يتناسب والمستجدات العلمية والمعرفية والثقافية وفق معايير الجودة الشاملة للإستفادة منها فى ألية إعداد المعلم الذي نريده من خلال كليات التربية بالجامعات الليبية .
نظمت وزاة التعليم صباح اليوم الثلاثاء الموافق 20/2/2018 بقاعة فندق باب البحر ورشة عمل حول كليات التربية ودورها فى تجويد العملية التعليمية .
نظمت وزارة التعليم الليبية بالتعاون مع المتخصصين التربويين والمهتمين بتحسين مستوى العملية التعليمية بمؤسسات التعليم .
حيث كان المستهدفون بالحضور :
ـ اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم
ـ عمداء وأعضاء هيئة التدريس بكليات التربية المختصون بالمنهج
ـ المراكز والهيئات والإدارات دات العلاقة بالعملية التعليمية التابعة لوزارة التعليم
ـ مديرو المدارس والمفتشون التربويون والمعلمون بالمؤسسات التعليمية
ـ المنظمة الليبية للمناهج واستراتجيات التدريس
ـ الخبراء والمختصون والمهتمون بالعملية التربوية والتعليمية .

أهداف الورشة :
1/ تطوير أساليب إعداد المعلم الليبي وفق المستجدات العلمية والثقافية بما يخدم أحتياجات المؤسسات التعليمية .
2/ الوقوف على المشكلات التعليمية والتربوية التى تواجه المعلم أثناء أداء مهامه بمؤسسات التعليم العام .
3/ تطوير أقسام كليات التربية في ليبيا بما يتناسب مع احتياجات مدارس التعليم العام .
4/ تحقيق معايير الجودة لكليات التربية لتحقيق الكفاية ورفع مستوى أداء المعلم فى التعليم العام .

محاور الورشة
1/ الأقسام والتخصصات العلمية ومدى ارتباطها بالتعليم العام .
2/ مناهج كليات التربية ومدى ارتباطها بالتعليم العام .