اختر صفحة

أقدمت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني في مراسم احتفالية وبحضور وكيل وزارة التعليم (عادل جمعة ) ومدريري إدارة التفتيش التربوي ومركز المناهج والبحوث التربوية بوزارة التعليم “بالحكومة المؤقتة ” ..أقدمت على تكريم نخبة من الأساتذة المفتشين الذي تعاقبوا على تسيير أعمال إدارة التفتيش التربوي منذ عام 2006 م

وتضمنت مراسم التكريم الذي جاءت على هامش الاجتماع الدوري العادي لمكاتب ووحدات التفتيش التربوي بالمناطق التعليمية الشرقية والجنوبية والغربية على مستوى الوطن توزيع الشهادات التقديرية وإلقاء الكلمات الخطابية التي أشاد فيها المتحدثون ومن بينهم وكيل وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني (عادل جمعة ) ومدير إدارة التفتيش التربوي بوزارة التعليم بالحكومة المؤقتة ( علي العرفي) ومدير مركز المناهج والبحوث التربوية بتعليم الحكومة المؤقتة ( محمد المهشهش ) ..أشادت بالجهود التي قدمتها نخبة الأساتذة التي توالت على إدارة التفتيش التربوي طيلة عقد ونيف من الزمن في إنجاح العملية التعليمية وخلق جسر التواصل الإداري والفني بين جميع مكاتب التفتيش على مستوى المناطق التعليمية بالبلديات الجنوبية والغربية والشرقية فضلا عن تمكنهم من ترسيخ أهمية التفتيش التربوي في تقويم العملية التعليمية والرقي بمستوى الأداء التعليمي والتربوي داخل الفصل .

و أثنى وكيل وزارة التعليم (عادل جمعة ) على مشاركة إدارة التفتيش التربوي ومركز المناهج والبحوث التربوية بوزارة التعليم بالحكومة المؤقتة في الاجتماع الدوري العادي لمكاتب التفتيش والوحدات التابعة له على مستوى المناطق التعليمية معتبرا إياها خطوة في الاتجاه الصحيح للاستمرار في توحيد العمل .

وعبر “الوكيل ” في كلمته عن تقدير وزارة التعليم بحكومة الوفاق للجهود المشتركة التي تبدلها مكاتب التفتيش بالمناطق الشرقية والجنوبية في متابعة الآداء التعليمي والإشراف المباشر على تنفيذ المقررات الدراسية وفق الجداول الزمنية الموحدة .

ومن جهتهم .. شارك مدير إدارة التفتيش التربوي بوزارة التعليم بحكومة الوفاق ( علي المهنكر) ومدير مركز المناهج والبحوث التربوية ( الطاهر الحبيب ) وعدد من مديري إدارة ومكاتب وزارة التعليم بحكومة الوفاق شاركوا مراسم التكريم التي توجت بها وزارة التعليم الأساتذة المتعاقبين على إدارة التفتيش التربوي منذ العام 2006 ..وهم ( محي الدين الجزيري – صلاح الفنادي – محمد الكوحة – بلعيد الزيتوني – محمد ابو النوايل – محمد الدعباك )