اختر صفحة

قام وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني ( د. عثمان عبدالجليل ) يوم الجمعة ( 22 يونيو ) بزيارة لمراقبة التعليم ببلدية نسمة رافقه فيها مستشار التعاون الدولي ( د. سلطان عبدالنبي ) والسيد ( محمد بديدي ) لتعرف عن احتياجات ومتطلبات المنظومة التعليمية.

اجتمع الوزير خلال الزيارة بمراقب التعليم بالبلدية ( رمزي عبدالرحمن ) ومديري المكاتب التعليمية بمناطق ( نسمة، مزدة ) وعددا من أهالي وأعيان المنطقة .. بحضور وكيل الديوان بالمجلس البلدي وذلك للوقوف عن كثب عن أهم المعوقات والمشاكل التي تواجه سير العملية التعليمية بمختلف المراحل التعليمية .

شملت الزيارة جولة تفقدية لعددا من المؤسسات التعليمية مدرسة ابوبكر البصير ومدرسة المجاهد محمد بن عبد ومدرسة مصعب بن عمير ومدرسة نسمة للتعليم الأساسي وكذلك مدرسة المجاهد امحمد بن بشير للتعليم الثانوي وأيضا مقر مراقبة التعليم .

واستمع الوزير والوفد المرافق له لملاحظات ومتطلبات المعلمين والمعلمات التي تركزت على تسوية أوضاع معلمي العقود وصيانة المدارس ورفع كفاءة الكادر التعليمي بالمؤسسات التعليمية .. فضلاً عن تفعيل قرار الميزة في بعض التخصصات التي يوجد بها عجز قائم .

وأوضح الوزير بأن الوزارة ساعية في تنظيم الكادر الوظيفي وفق خطة مدروسة شرعت في تنفيذها من خلال تطبيق الملاك الوظيفي .

مؤكدا على أنه سيعمل خلال الأيام القادمة على التواصل مع الجهات ذات العلاقة فيما يتعلق بصرف مرتبات معلمي العقود في أقرب وقت ممكن .

وعلى هامش الزيارة تقدمت مراقبة التعليم والمجلس البلدي بالمنطقة بشهادة شكر وتقدير ودرع للسيد الوزير بناء على الجهود التي يبذلها من أجل الرقي بالعملية التعليمة

يذكر بأن بلدية نسمة تضم داخل نطاقها ( 7 ) مدارس لمرحلة التعليم الأساسي و( 2 ) مدارس لمرحلة التعليم الثانوي وتضم نحو ( 1200 ) طالبا وطالبة لمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي وتحوي ضمن كادرها الوظيفي ( 525 ) معلماً ومعلمة منهم ( 111 ) معلمي عقود لم يتقاضوا مرتباتهم بعد .. وتضم أيضاً كلية الآداب فرع مزدة ومعاهد عالي ومعاهد متوسط للمهن الشاملة .